منوعات

مع حلول الربيع.. نصائح لمواجهة الحساسية

يصاب الكثير من الناس حول العالم بالحساسية الموسمية خصوصاً مع حلول فصل الربيع؛ نتيجة تعرضهم لغبار الطلع الذي ينتشر في الهواء عندما تبدأ بعض الأشجار والنباتات بالإزهار؛ الأمر الذي يسبب لهم أعراضاً مزعجة.

 

ينصح بتقليل السير في الهواء الطلق بفترات إزهار بعض النباتات

وأوضحت الطبيبة الروسية الأخصائية في أمراض الحساسية، غولنارا ميميتوفا، أن ردود الفعل التحسسية تظهر لدى البعض عن تعرضهم لغبار الطلع الذي يطلقه بعض أنواع النباتات مثل أشجار البتولا، والبندق، والبلوط، ونبات ذيل القط.

وأشارت إلى أن 65% تقريباً من الأشخاص الذين يعانون من أعراض الحساسية الموسمية لديهم ردود فعل تحسسية من غبار نبات ذيل القط، و50% تقريباً يتحسسون بسبب غبار الطلع الناجم عن أشجار البتولا أو البندق، وحوالي 45 % يتحسسون من غبار أشجار البلوط، وفي كثير من الأحيان يكون نبات الليلك سبباً للحساسية.

ونصحت من يعانون من هذا المرض بالتقليل من السير في الهواء الطلق في فترات إزهار بعض النباتات، وفي حال عودتهم من المشي إلى المنزل يجب عليهم استبدال ملابسهم بسرعة والاستحمام للتخلص من غبار الطلع الذي قد يكون قد علق على شعرهم وأجسامهم.

وللسيطرة على أعراض الحساسية الموسمية يتفق الأطباء عمومًا على أن تقليل التعرض لحبوب اللقاح هو مفتاح السيطرة على الحساسية الموسمية، ويبدأ ذلك بمراقبة حجم انتشار حبوب اللقاح في منطقتك عبر تطبيقات الطقس أو تقارير وسائل الإعلام المحلية.

ويمكن البدء بالعلاجات التي لا تستلزم وصفة طبية، مثل مزيلات الاحتقان، ومضادات الهيستامين، وبخاخات الأنف أو المحاليل. أما بالنسبة للحالات الأكثر شدة، فتهدف حقن الحساسية (أو ما يعرف بالعلاج المناعي) إلى تخفيف ردود فعل الجسم بمرور الوقت.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى